ما حكم الدفن في الأرض الموقوفة للمسجد؟

السوسنة - أجابت دائرة الإفتاء عن سؤال حول ما الحكم الشرعي في الدفن في أرض موقوفة لخدمة المسجد؟

وللتعرف على الجواب إليكم نص الفتوى:
 
الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 
 
لا يجوز استخدام الأرض الموقوفة لخدمة المسجد في غير ما خصصت له؛ لأن شرط الواقف كنص الشارع، والأصل الشرعي أن الوقف لا يُباع ولا يُورث ولا يُوهب، بل يبقى محبوساً على ما وقف عليه؛ فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "إن عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ أَصَابَ أَرْضًا بِخَيْبَرَ، فَأَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْتَأْمِرُهُ فِيهَا، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي أَصَبْتُ أَرْضًا بِخَيْبَرَ لَمْ أُصِبْ مَالًا قَطُّ أَنْفَسَ عِنْدِي مِنْهُ، فَمَا تَأْمُرُ بِهِ؟ قَالَ: (إِنْ شِئْتَ حَبَسْتَ أَصْلَهَا، وَتَصَدَّقْتَ بِهَا) قَالَ: فَتَصَدَّقَ بِهَا عُمَرُ، أَنَّهُ لاَ يُبَاعُ وَلاَ يُوهَبُ وَلاَ يُورَثُ، وَتَصَدَّقَ بِهَا فِي الفُقَرَاءِ" متفق عليه.
 
وقد نص الفقهاء على أن شرط الواقف مُراعى ولا يجوز مخالفته؛ قال الإمام الشربيني الشافعي: "والأصل فيها أن شروط الواقف مرعية ما لم يكن فيها ما ينافي الوقف". [مغني المحتاج3 /540].
 
والمسجد مكان للصلاة والعبادة، وخدمة المسجد تشمل توسعة المسجد وموقف السيارات ودورات المياه وغير ذلك مما له علاقة بالمسجد، ولا علاقة له بالمقابر، فلا يجوز استعمال الموقوف لغير ما وقف له.
 
وعليه؛ فلا يجوز دفن الموتى في الأرض الموقوفة للمسجد ويجب أن تعود له ولخدمته. والله تعالى أعلم.