الدعوة السلفية في مصر تهاجم ترامب بشأن القدس

السوسنة - اعتبرت "الدعوة السلفية"، كبرى الجماعات السلفية الإسلامية بمصر، أن توجه واشنطن نحو نقل سفارتها من تل أبيب الى القدس، "وعد بلفور" جديد.

وشبهت الدعوة السلفية القرار الأميركي المرتقب بشأن القدس باتفاقية "سايكس بيكو"، و"وعد بلفور".

واتهمت الدعوة في بيان لها، الولايات المتحدة بأنها "صدّرت إلى بلاد المسلمين أنواعًا مختلفة من الأزمات والفوضى المبرمجة وليست الخلاقة؛ لكي تُمرر هذه الخطوة العدوانية الجديدة، كما فعلت بريطانيا وفرنسا من قبْل في (سايكس – بيكو) وفعلت بريطانيا في (وعد بلفور)".

وطالبت "الدعوة السلفية"، الحكومات الإسلامية أن "تهب جميعًا لوقف هذه القرارات، واتخاذ موقف قوي وواضح، يتضمن ردود فعل سياسية واقتصادية مناسبة لفداحة القرار، وتحديه لمشاعر ما يزيد على مليار ونصف المليار مسلم".

و"سايكس بيكو"، هي اتفاقية سرية وقعتها بريطانيا وفرنسا في 16 أيار 1916، بهدف تفتيت منطقة الشرق الأوسط.

بينما "وعد بلفور"، هو الاسم الشائع، الذي يطلق على الرسالة التي بعثها وزير الخارجية البريطاني الأسبق آرثر جيمس بلفور، في 2 تشرين الثاني 1917، إلى اللورد (اليهودي) ليونيل وولتر دي روتشيلد.

بلفور أشار في رسالته المذكورة، أن حكومته ستبذل غاية جهدها لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

والأسبوع الماضي، نقلت وسائل إعلام أمريكية عن مسؤولين (لم تسمهم) في إدارة الرئيس الأمريكي دنالد ترامب، أن الأخير يعتزم الإعلان، في خطاب يلقيه مساء اليوم، عن نقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس، والاعتراف بالمدينة الفلسطينية المحتلة عاصمة لإسرائيل.



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة