بريطانية متطرفة مناهضة للإسلام متهمة بالتستر على فضائح أخلاقية

السوسنة - وجهت تهمة محاولة إقناع ضحية اعتداء جنسي بعدم التقدم بشكوى رسمية، لنائبة رئيس حركة "بريطانيا أولاً" اليمينية المتطرفة "جايدا فرنسين".

وكان الرئيس الأميريكي دونالد ترمب منذ أيام، فام بإعادة نشر 3 تغريدات مناهضة للإسلام من الحساب الرسمي للمتطرفة فرنسين.

وأشارت صحيفة " الأوبزرفر" البريطانية، إلى أن "فرنسين" التي تبلغ من العمر 31 عاماً، حاولت إقناع الضحية بعدم التقدم بشكوى، وهي الضحية التي اتهمت زعيم الحركة "بول جولدينج" بالاعتداء الجنسي عليها، في تموز الماضي.

ونقلت عن شاهد عيان أن "فرنسين" حاولت إغراء الضحية بالاستجابة لكل ما تطلبه في سبيل إقناعها بعدم التقدم بشكوى رسمية ضد زعيم الحركة المتطرفة.

ولفتت الصحيفة إلى أن الضحية أبلغت الشرطة في نهاية المطاف بالاعتداء وذلك في كانون أول الماضي.



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة