مشروع لكشف العلاقة بین الدین والعنف السیاسي

السوسنة - أعلن مركز "تريندز" للبحوث والاستشارات من داخل مجلس اللوردات البريطاني، عن اطلاق مشروع يعد الأول من نوعه في أوروبا، ويختص ببحث القضايا المتعلقة بالعلاقة بين الدين والعنف السياسي.

 
وقال مؤسس ورئیس مركز "تریندز"، أحمد ال?املي، أن "المشروع الذي سوف ینفذ بالاشتراك مع المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السیاسي في جامعة كینغزكولیدج في العاصمة البریطانیة.
 
وحضر إطلاق المشروع ممثلين عن الحكومة البریطانیة والمنظمات الأ?لیة المحلیة ووسائل الإعلام والباحثین والمحللین لمناقشة أ?میة "بحث قضیة استغلال الدین في الترویج للعنف السیاسي وتبریره".
 
استغلال الدین
 
وال?دف الأساسي للمشروع ?و "بحث كیفیة استغلال الدین كأداة ومحفز رئیسي للعنف السیاسي"، وفق "تریندز" الذي أكد أن "العلاقة بین تسییس الدین والعنف السیاسي قضیة أمنیة عاجلة في العالم الیوم لأن تأثیر?ا یمتد إلى أرجاء العالم".
 
ولفت ال?املي إلى "أننا نش?د في عالم الیوم استغلالا مكثفا للأیدیولوجیة الدینیة بالتزامن، أیضا، مع رفض قوي واسع النطاق لاعتبار الدین عاملا رئیسیا في استخدام العنف السیاسي".
 
وشدد على الحاجة الملحة "لمواج?ة الفكر المتطرف غیر العنیف باعتباره الأساس الذي تبرر به ?ذه الجماعات الثورة ضد المجتمعات المستقرة". وضرب مثالا بجماعة الإخوان والمنظمات المرتبطة ب?ا سواء في أنحاء العالم.
 
ووصف الهاملي العلاقة بین الدین والعنف السیاسي بأن?ا "إحدى القضایا الأمنیة الملحة والخطیرة في الوقت الرا?ن"، منبها إلى أنه "لا یجب الت?اون في مواج?ة التیارات الثوریة التي تختفي تحت عبائة الدین لأن?ا تقوض الأمن وتنشر الفوضى في العالم بأسره".
وقال "من الم?م للغایة إجراء بحوث علمیة عمیقة تكشف جذور العلاقة بین الأفكار الدینیة والعنف المدفوع بأغراض سیاسیة".
 
مناخ علمي
 
وأضاف في لقاء عقد برعایة اللورد ألدردایس، أن مركز"تریندز" یأمل تشكیل "شبكة من الخبراء والج?ات المعنیة من شأن?ا توفیر مناخ علمي یمكن ?ؤلاء من التفاعل والوصول إلى ف?م دقیق للقضایا والمشاغل المتصلة بالعلاقة بین الدین والعنف السیاسي".
 
وأعرب ال?املي، و?و أیضا خبیر في قضایا مكافحة الإر?اب والأمن الدولي، عن أمل في أن "یس?م المشروع البحثي الجدید في ف?م العلاقة الملتبسة بین الدین الذي یساء ف?م وتفسیر نصوصه من جانب الجماعات والمنظمات الدینیة وبین العنف السیاسي خاصة في الشرق الأوسط".
 
ومن المتوقع أن یصدر، في إطار المشروع، سلسلة من التقاریر الش?ریة التي تعالج المواضیع ال?امة المتصلة باستخدام الدین والنصوص الدینیة التي تستغل كأساس لتبریر ممارسة أعمال العنف ذات الدوافع السیاسیة.
 
ووصف شیراز ما?ر، نائب مدیر المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السیاسي في جامعة كینغز كولیدج، المشروع الجدید بأنه "بالغ الأ?میة ویعالج قضیة ملحة في الوقت الحالي".
 
وأكد المشاركون في اللقاء أن المشروع جاء في الوقت المناسب لمواج?ة منظمات وجمعیات تتبني تفسیرات متطرفة للدین.
 
ویرى مركز "تریندز" أن أوروبا، مثل الشرق الأوسط، في حاجة ماسة لف?م العلاقة بین استغلال الدین لتبریر العنف السیاسي، و?و الأمر الذي یعتقد ال?املي أنه "سوف یس?م في مساعدة الدول الأوروبیة على إدراك خطورة المنظمات الدینیة النشطة فی?ا".


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة