كيف رد العلماء والدعاة على مطالبة تنظيم داعش بقتلهم؟

السوسنة - أطلق تنظيم داعش السبت تهديدات مباشرة بالقتل، لعدد كبير من أبرز العلماء، والدعاة، في العالم الإسلامي.

 
ورغم مرور يومين على التهديدات التي أطلقها التنظيم عبر فيديو مصور، لم يعلق أي من الدعاة والعلماء المذكورين في الفيديو.
 
وتجاهل العلماء والدعاة، التغريد حول التهديدات، وهو ما فسّره مراقبون بأن "وجهة نظر الدعاة هي أن الطريقة الأمثل للتعامل مع تنظيم الدولة هو تجاهله بالكامل".
 
ويرى مراقبون أن "تجاهل الدعاة والعلماء الرد على إصدار تنظيم داعش، يبقي دعاية التنظيم محصورة بين فئة محدودة من أنصاره، فيما لو ردّ عليهم الدعاة لانتشر إصدار التنظيم بين الملايين من المتابعين".
 
ودعا تنظيم داعش أنصاره إلى اغتيال أبرز علماء الأمة الإسلامية؛ باعتبارهم "شركاء في الحرب الصليبية" ضد التنظيم.
 
وفي إصدار مرئي بعنوان "فقاتلوا أئمة الكفر"، قال التنظيم إن "قتلهم (العلماء) أحب إلينا من قتل المباحث والمخابرات".
 
ومن أبرز الأسماء السعودية التي ذكرها التنظيم في إصداره، إما بالاسم، أو بنشر صورهم: "عبد العزيز آل الشيخ، سلمان العودة، محمد العريفي، عائض القرني، سعد البريك، صالح المغامسي، سعد الشثري، ناصر العمر، عبد العزيز الفوزان، علي المالكي".
 
كما شملت القائمة أسماء عربية بارزة أخرى؛ من بينها "يوسف القرضاوي، نبيل العوضي، أحمد الطيب، علي جمعة، محمد بديع، محمد حسان، عمر عبد الكافي، محمد راتب النابلسي، أمجد قورشة، عدنان العرعور، علي الجفري، محمد المنجد".
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة