ماهي فوائد الصلاة لصحة الإنسان ؟

السوسنة - الصلاة هي أحد أركان الإسلام الأساسية ، والتي لا يقوم إسلام العبد إلا على أساسها فهي عمود الدين والأساس لكل العبادات ، و قد فرضها المولى عز وجل على المسلمون في ليلة الإسراء والمعراج لتكون هي تلك العبادة التي تربط العبد من ربه جل شأنه وقد وجد أن للصلاة تأثيراً إيجابياً عالياً على العبد من شتى النواحي فهي تشكل رياضة للبدن وشحناً للجسم البشرى بالطاقة الإيجابية .

 
فوائد الصلاة النفسية للإنسان :- يوجد عدداً من الفوائد النفسية للصلاة على الإنسان و منها :-
 
أولاً :- الصلاة تقوم بإفراغ الشحنات السلبية الموجودة في النفس البشرية مثل مشاعر الإحباط أو الاكتئاب أو الحزن .
 
ثانياً :- تعمل الصلاة الخاشعة على شحن مراكز الطاقة لدى العبد والتي يطلق عليها علمياً مسمى ( chakras) وهي من تقوم بالتحكم في حالة الشخص النفسية علاوة على حالته الجسمانية ، وأي خلل فيها يعمل بالطبع إلى حدوث مشاكل في حالة الإنسان النفسية والتي من الممكن أن تتطور إلى إصابته بأمراض عضوية .
 
ثالثاً :- الصلاة تعمل على زيادة قوة هالة الطاقة المحيطة بالمصلي ، والتي لا ترى بالعين المجردة ، و لكن من الممكن رؤيتها بكاميرات معينة ، وتقوية الهالة يتسبب بمنع اختراق الطاقة السلبية الضارة لهالتنا ومن بين تلك الطاقات السلبية طاقة الجسد أي العين السلبية .
 
رابعاً :- ينعكس أثر الصلاة على العبد بشكلاً واضحاً على جسمه المادي ، حيث غالباً ما يلاحظ نور الطاقة مشعاً وواضحاً في وجه الشخص المصلي علاوة على انعكاس إحساسه الداخلي عليه بالسلام والسكينة .
 
فوائد الصلاة الجسمانية للإنسان :- يوجد عدد من تلك الفوائد التي تنعكس للصلاة على الفرد المصلي من ناحية صحته الجسدية و منها :-
 
أولاً :- الصلاة مفيدة للغاية في علاج الأم الظهر و القدمين .
 
ثانياً :– عند القيام من جانب الفرد المصلي بالركوع والسجود في تأديته لصلاته فإن ذلك يعمل على تحسين دورته الدموية وتحسين عمل الأوعية الدموية وتقوية عضلة القلب .
 
ثالثاً :- الحركات الخاصة بالصلاة هي مجموعة من الحركات التي تساعد المصلي في الحفاظ على دوران الدم لديه بشكلاً طبيعياً في جسمه ولا سيما منطقة الدماغ لديه .
 
رابعاً :- الصلاة تعمل على سريان التيار الكهربائي في عظام العبد المصلي ، مما يساعد في عمليته الهدم والبناء علاوة على مساعدة جسمه في الوقاية من أمراض العظام كالروماتيزم ومرض التهابات المفاصل .
 
خامساً :– تعمل الصلاة على توفير الحماية للفرد المصلي من الإصابة بمرض دوالي الساقين .
 
سادساً :– الصلاة توفر الوقاية للفرد المصلي من الإصابة بالأمراض العصبية وأمراض الأوعية الدماغية ، والتي تحدث في الغالب نتيجة وجود اضطراب في تروية وإيصال الدم إلى المخ ، وعند قيام المصلي بالسجود يتجه الدم بفعل الجاذبية الأرضية إلى منطقة الرأس وتتوسع الشرايين وعند القيام برفع الرأس ينخفض الضغط و تتقلص الشرايين ، و هذه الحركة من جانب المصلي في كل سجدة تكسب شرايينه المرونة و القوة مما يعمل على منع إصابة شرايين المخ وحدوث انفجار لها وبالتالي حدوث الجلطة الدماغية له .
 
سابعاً :- الصلاة لها دور كبير للغاية في إزالة التوتر والكآبة لدى المصلي بل أنها تعمل على إيجاد الضالة الضائعة في حياته ، و ذلك راجعاً إلى الإيمان بالله تعالى ودعائه المستمر له ، وإيمان المصلي العالي أن الهم زائل لا محالة ما دامت الشكوى الخاصة به عند ربه .
 
ثامناً :- الصلاة لها دور عالي في تنظيم إيقاع الجسم البشري ، حيث قد أشارت الكثير من البحوث العلمية إلى أن مواقيت الصلاة تتوافق مع مواقيت النشاط الفسيولوجي لجسم الإنسان ، وأن الصلاة هي التي تعمل على ضبط عمل الجسم بأكمله مما يساعد على جعله متناغماً مع بعضه البعض ، و أن الكورتيزون ، و هو ذلك الهرمون المسئول عن النشاط في الجسم البشري يزداد معدله بكثرة بعد دخول موعد صلاة الفجر ، و لهذا السبب يشعر العبد المؤمن بنشاطاً عالياً و حيوية بعد قيامه بأداء صلاة الفجر و لعل ذلك يفسر أن أفضل أوقات العمل والنشاط لدى الإنسان تكون بعد صلاة الفجر تحديداً .
 
تاسعاً :- الصلاة تعمل على تقوية عضلات منطقة البطن ، و تمنع الترهل لدى المرأة الحامل وتزيد من معدل جريان الدم إلى رحمها .
 
عاشراً :- الصلاة تساعد بشكل مباشر في التغلب على مشكلة عسر الهضم نظراً لأن الركوع والسجود للعبد المصلي يفيدانه في تقوية عضلات جدار البطن .