بالصور.. تطريز حزام الكعبة بالذهب

السوسنة - عندما تسوقك قدماك إلى جناح الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين في الجهة الجنوبية من "جنادرية 31" تقترب إلى جوفك السكينة والعزة وعيناك "تلامسان" مجسم بئر زمزم، وصور من مراحل عمارة الحرمين والتوسعات التاريخية، وأيضاً مشاهد من تفاصيل العمل اليومي في مكة والمدينة.

 
وفي ذات الجناح تنبهر العيون وهي تشاهد حياكة وتطريز حزام الكعبة المشرفة الذي سترتديه يوم التاسع من ذي الحجة المقبل، حيث يتم العمل عليه لمدة شهرين مقبلين في مصنع الكسوة بعد أن تم إنجاز نصف العمل على أرض الجنادرية تمهيداً لتعليقه هناك.
 
وفي المعمل الحي أمام الزوار يجلس يوسف بن نافع اللقماني الحربي أمام الحزام ممسكاً بخيوط الذهب والفضة وهي تتعاقب أمام الجمهور ترسم الآيات القرآنية على "كليشات" كان قد كتبها الراحل عبدالرحيم أمين بخاري، وهو أقدم عامل اشترك في صنع كسوة الكعبة منذ عهد جلالة الملك عبدالعزيز، طيب الله ثراه.
 
يقول "الحربي" في وصف موجز عن قسم تطريز الحزام: أهم ما يميز ثوب الكعبة المشرفة هو التطريز بالأسلاك الفضية والذهبية، وتتم عملية التطريز الفريدة بوضع الخيوط القطنية أولاً بكثافات مختلفة فوق الخطوط والزخارف على قماش مشدود، ثم يطرز فوقها بخيوط متراصة من القطن الأبيض والأسلاك الفضية، وأيضاً القطن الأصفر والأسلاك الذهبية، في اتجاهات متقابلة وبدقة بالغة.
 
وفي زوايا أخرى من جناح "الحرمين" يشاهد الزوار جميع مقتنيات وآليات الرئاسة في خدمة ضيوف الرحمن، وذلك تنفيذاً لتوجيهات الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس في التعريف بجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله في العناية والرعاية بالحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والعمار والزوار، ويشتمل الجناح أيضاً على تعريف بالرئاسة ومهامها واختصاصاتها ورؤيتها المستقبلية.
 
 كما يشتمل الجناح على قسم يوضح تطور عمارة المسجد الحرام والمسجد النبوي والتوسعات الضخمة التي شهدها الحرمان خلال العهد السعودي الزاهر، وتعريف بمكتبات الحرمين الشريفين ودورها في نشر رسالة الحرمين الشريفين العلمية، وتزويد الباحثين والمطالعين بالمعلومات والمعارف التي يحتاجونها.
 
ويهتم الجناح بالتعريف بالأنشطة التوجيهية والإرشادية والتعليمية بالحرمين الشريفين وتوزيع المطويات والكتيبات الإرشادية بعدة لغات وإقامة دروس الحرمين الشريفين، وأيضاً التعريف بمعهد الحرم المكي ومعهد الحرم النبوي، وكلية الحرم المكي وكلية الحرم النبوي بأقسامها "القرآن وعلومه والسنة وعلومها والشريعة".
 
كما يستفيد الزوار من معرفة آلية العمل في قسم الترجمة الفورية لخطب الحرمين الشريفين التي تترجم إلى اللغات الإنجليزية والفرنسية والأوردية والفارسية والمالاوية والتركية والهوسا، وقسم تقنية المعلومات الذي يعرف بالخدمات الإلكترونية التي تقدمها الرئاسة سواء لمنسوبيها أو لقاصدي الحرمين الشريفين ومقرأة الحرمين الشريفين التي تقدم لقاصدي الحرمين الشريفين تعليم القرآن سواء مشافهة أو عبر الإنترنت على مستوى العالم.
 
ولم تنس "الرئاسة" أدق التفاصيل في عرضها أمام الزائر فهناك قسم خدمات النظافة والفرش، حيث تتدلى من سقف الجناح السجاد وعلى أطرافه تواريخ الاستخدام في العقود الماضية، وكذلك أدوات غسل السجاد، وتنظيف الأرضيات، والمكائن والأجهزة التي تستخدم في النظافة وغسل السجاد، ثم مراحل تطور خدمات سقيا زمزم خلال العهد السعودي الزاهر، وتطور خدمات العربات بالحرمين الشريفين.
 
وعندما يهم الزوار في الخروج من الجناح فإن موظفي "الرئاسة" يتسابقون على إهدائهم عبوات ماء زمزم المبارك، وأيضاً عدد من المقتنيات، والكتيبات التي تروي قصصاً من الحرمين الشريفين.سبق

 

 

 

 



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة