فرنسا تعرب عن قلقها البالغ إزاء العنف ضد مسلمي الروهينغا في ميانمار

السوسنة - أعربت فرنسا الخميس عن قلقها البالغ إزاء اعمال العنف تجاه اقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار في ظل الحملة القائمة ضد تلك الأقلية "وصمت وموافقة واضحين" من قبل السلطات في البلاد.

وجددت المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال في بيان قلق بلاده البالغ" إزاء العنف ضد اقلية الروهينغا مؤكدا انه "غير مقبول".
 
وشدد على ان مسؤولية حماية المدنيين تقع على عاتق السلطات في ميانمار مشيرا إلى ضرورة تسليط الضوء على هذا العنف بكل شفافية ونزاهة.
 
كما اكد المتحدث الفرنسي ضرورة محاسبة المتورطين في اعمال العنف وتقديمهم للمحاكمة مناشدا في الوقت نفسه السلطات في البلاد تقديم المساعدات الإنسانية المطلوبة للسكان المسلمين المهددين في ولاية (راخين).
 
ويعد مسلمو (الروهينغا) من أكثر الأقليات اضطهادا في العالم ويتركز وجودهم في ولاية (راخين) شمالي البلاد ولا تعترف بهم سلطات ميانمار ضمن نسيجها الوطني


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة