مفتي السعودية: ما غزا المستعمر أمة الإسلام إلا حين حُشرت المرأة في الأعمال

السوسنة - دعا مفتي عام المملكة العربية السعودية رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، إلى عدم تجاهل خطورة "الاختلاط" بين الرجال والنساء، مؤكدًا أنه شر محض، مطالبًا بعدم الاختلاط في التعليم أو الدوائر الحكومية عمومًا. وقال المفتي، خلال برنامجه الأسبوعي "مع سماحة المفتي" المذاع على قناة المجد، الجمعة (23 ديسمبر 2016)، إنه يجب أن تكون المرأة العاملة والموظفة في مكان مستقل بعيدًا عن الرجال والتأثر بهم، معتبرًا أن عدم الاعتقاد في خطورة الاختلاط هو بمثابة "مخادعة للنفس".
 
وأضاف بقوله: "يا إخواني، اختلاط الرجال والنساء شر محض، ومصيبة وبلية، وليس هناك مبرر، فيجب أن نتقي الله في أنفسنا، ولا يمكن أن نتجاهل هذا الشيء ونخادع أنفسنا".
 
واعتبر المفتي، أن الاختلاط له أثر سيئ على الأمة في أخلاقها وقيمها، وأنه يجلب السوء والفساد، وينشر الزنا والفواحش، مضيفًا: "لهذا المستعمرون ما غزوا أمة الإسلام ودمروها إلا لما حشروا المرأة في الأعمال، فقل الحياء، وذهبت الحواجز وأصبح الإنسان يرى المرأة في كل ساعة، وينظر ببصره إليها في مرات متكررة، فقل عنده الحياء والخوف من الله، وهذا مما يذهب الإيمان في القلب".
 
 

 



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة