المولد النبوي الشريف ايذان باشراقة فجر جديد وبداية عصر التوحد

السوسنة - يشارك الاردن العالمين العربي والاسلامي الاحتفال بذكرى مولد نور الهدى وسيد البشرية خاتم الانبياء والمرسلين الرسول الكريم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم .

 
ففي الثاني عشر من شهر ربيع الاول من عام الفيل اهدى الله البشرية رسولا عظيما يجدد انسانيتها ويقيل عثرتها ويقود نحو الخير مسيرتها ويلهمها طريق الحق والنور والسلام فميلاده الكريم عطاء من الله سبحانه وتعالى للبشرية جمعاء , فهو النبي القدوة , انزل معه النور المبين وجعل الله خصاله وفعاله تشريعا لكل العالمين .
 
وبهذه المناسبة الجليلة التي تصادف يوم الاثنين المقبل، تحدث لوكالة الانباء الاردنية ( بترا ) علماء دين قالوا ان ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم هو ايذان باشراقة فجر جديد وبداية عصر التوحد والتوحيد واهمية السير على نهجه .
 
استاذ التفسير وعلوم القرآن بالجامعة الاردنية ورئيس جمعية المحافظة على القرآن الكريم الدكتور محمد المجالي قال إن ذكرى ميلاد الحبيب عليه السلام تعتبر ميلاد امة وتذكير بفضله علينا وبأهمية السير على نهجه .
 
واضاف ان الله تعالى امرنا بطاعته وقرن طاعته بطاعة رسوله الكريم لقوله تعالى :"وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ"وبناء عليه فان حبه عليه السلام اتباع وجميع المسلمون يحبون الرسول الكريم وما نريده ان يترجم هذا الشعار الى واقع .
 
واشار الى ان تعالى قال عن الحب :"قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ" فالحب ايضا اتباع واي شخص مسلم يشتاق للرسول الحبيب ويتمنى ان يكون معه في الجنة، لذا ينبغي علينا اتباعه خصوصا ما نعيشه اليوم من انقسام وبغضاء الامر الذي يتوجب علينا ان نتذكر كيف فزع الرسول عليه السلام الى الانصار عندما اراد يهودي ان يقسمهم اضافة لقوله تعالى :" واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ".
 
وقال الدكتور المجالي انه وفي ذكرى مولد الحبيب علينا ان نتذكر مسؤولياتنا المتمثلة بالصلاح والاصلاح ليس فقط للنفس والمجتمع وانما لديننا الكريم ورسالة الاسلام التي تعتبر رسالة عالمية اضافة الى تذكيرنا بالرحمة التي بعث بها الرسول لقوله تعالى :" وما ارسلناك الا رحمة للعالمين " الامر الذي يدعونا للوعي والفهم لديننا الحنيف .
 
استاذ العقيدة والفلسفة في جامعة العلوم الاسلامية الدكتور ليث العتوم قال ان مولد النبي عليه السلام فيه امدادات وانوار لا تنطفي وهو حدث عظيم ذو قيمة واهتمام للامة كافة .
 
واشار الى انه عندما ولد الرسول الكريم انشق ايواء كسرى وسطع نجمه ثم انطفأت انوار كسرى وهذه دلالات وارصاصات ذات قيمة كبيرة للبشرية بان سيد الخلق والمرسلين ذو مكانة ومنزلة عظيمة عن الله سبحانه وتعالى .
 
واوضح ان الانسان لا قيمة له الا باتباع نهج ورسالة سيدنا محمد فسعد بن معاذ اسلم وعمره ثلاثون عاما واستشهد وعمره سبعة وثلاثين عاما اهتز عرش الرحمن له كونه ملتزم لرسالة نبيه .
 
ولفت الى ان الرسول الكريم صاحب قيمة ومنزلة عند الله تعالى حفظه في شبابه من المعاصي وذلك عندما كان يرعى عليه السلام الغنم وهو في الثانية عشر من عمره لاهل قريش اراد ان يفعل ما يفعله الشباب فسمع صوت غناء لاحد اعراس قريش الا ان الله تعالى سلط عليه النوم ، واراد ان يذهب في اليوم التالي الا ان الله ايضا سلط عليه النوم فعلم سيدنا محمد عليه السلام انه ممنوع من فعل ذلك الامر الذي يدل على ان الله تعالى حفظه في كل مراحل حياته كونه يحمل رسالة الاسلام وذو مكانة عنده تعالى ويدعو للحق والعدل.
 
وناشد الشباب بضرورة الانصياع لتعاليم ديننا الحنيف ورسالة نبينا محمد علية الصلاة والسلام والسير على خطاه .
 
وبهذه المناسبة تقيم وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية احتفالا دينيا برعاية ملكية يوم بعد غد الاحد الساعة الحادية عشر صباحا في مسجد الملك المؤسس بمنطقة العبدلي وستخلل الاحتفال فعاليات دينية مختلفة وفق الناطق الاعلامي للوزارة سنان المجالي.
 
وقال إن الوزارة تحرص على احياء هذه المناسبة الدينية لسيد البشرية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ،باعتاره قدورتنا في الخير والصلاح والسعادة والعبادة وفي ما هو خير من أجل البشرية. بترا
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة