ما الأعمال التي تترك خوفا من الرياء؟

عمان – السوسنة – نشرت دائرة الافتاء العام الاردنية فتوى على موقعها الالكتروني للفقيه باسم الإمام العز بن عبد السلام رحمه الله (المتوفى سنة 660هـ)، والتي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، مشيرة الى انها لا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده الدائرة.
 
وذلك ردا على سؤال: "ما العمل الذي ينبغي تركه خوف الشهرة؟"
 
وتاليا نص الفتوى:
 
أما الأعمال التي تترك لأجل خوف الرياء، فالأعمال ثلاثة أقسام:
أحدها: ما شرع في السر والخفاء؛ كقيام الليل وأسرار الذكر والدعاء، فهذا لا يظهره ولا يجهر به، لأنه إذا أظهره فقد خالف سنته مع تعريضه للسمعة والرياء.
 
والقسم الثاني: ما شرع علانية؛ كالأذان، وتشييع الجنائز، والجهاد، والحج، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والولايات الشرعية؛ كالقضاء والإمامة، فهذا لا يتركه خوف الرياء والفتنة، بل يأتي به ويجاهد نفسه في دفع الفتنة والرياء، على هذا درج الخلف والسلف رضي الله عنهم. 
 
والثالث: ما خير الشرع فيه بين الإظهار والخفاء؛ كالصدقات، فإنه قال فيها: (إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ) البقرة/271، فهذا إخفاؤه خير من إظهاره؛ لما فيه من الحزم وحفظ العمل عن خواطر الرياء، إلا أن يكون مُظهره ممن يقتدى به فيه إذا أظهره، وهو قوي على ضبط نفسه وحفظها من الفتنة والرياء، كمن يتصدق بدرهم على فقير مثلاً فَاقتُدِيَ به في التصدق عليه، فهذا إظهاره أفضل؛ لأنه آمنٌ من الرياء متسبب إلى التوسعة على الفقراء، وإلى مثوبة من يتصدق عليهم من الأغنياء، ومن سن سنة حسنة فله أجرها، وأجر من عمل بها. والله أعلم.
"فتاوى العز بن عبد السلام" (رقم/10)