ما حكم ترك الإنعاش بحالة اليأس من المريض؟

عمان – السوسنة – قالت دائرة الافتاء العام الاردنية أنه يجوز ترك الإنعاش إذا غلب على ظن الأطباء أنه لا أمل في إنعاش القلب، أو في الشفاء. 
 
 
جاء ذلك ردا على سؤال: "ما الحكم الشرعي لعدم إجراء إنعاش للقلب والرئتين (DNR) إذا كانت حاله المريض الصحية لا أمل طبياً من شفائها أو تحسنها؟"
 
 
وتاليا نص الفتوى:
 
الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله.
 
حث الشرع الحنيف على التداوي، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تَدَاوَوْا فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمْ يَضَعْ دَاءً إِلا وَضَعَ لَهُ دَوَاءً، غَيْرَ دَاءٍ وَاحِدٍ الْهَرَمُ) رواه أبو داود، والواجب على الأطباء القيام بكل الإجراءات الطبية التي يمكن أن تساعد في إنعاش أعضاء المريض كالقلب والرئتين، أما إذا غلب على ظن الأطباء أنه لا أمل في إنعاش القلب، أو في الشفاء، فيجوز ترك الإنعاش. والله تعالى أعلم.