ما حكم التعامل بالعملة الرقمية؟

السوسنة - أكد عبد الله المنيع، عضو هيئة كبار العلماء في السعودية،  إن التعامل بالعملات الرقمية، مثل البيتكوين يعتبر "محرما"، لان معروف أن النقد لابد أن يشتمل على 3 ميزات، معيار تقويم، وأن يكون مستودع للثروة، وأن يكون مبنيا على قبول عام للإبراء العام.

وقال المنيع، خلال مقابلة أجراها على قناة "روتانا خليجية": "أبدا لا تملك معنى الثمنية، طيب أنا أسألك الآن لو أنني الآن أملك فيها 10 ملايين ولم أجد من أرجع إليه (من يقبلها مني) ما قيمة هذه الـ10 ملايين؟"، وأوضح ان هذه الخصائص الثلاثة لا يمكن أن تتم إلا بوجود جهة تضمنها، اما البيتكوين فهي عبارة عن مقامرة، وإن كانت ليس كالقمار الواضح، لكن تعتبر من أكل أموال الناس بالباطل لذلك هي محرمة.

والجدير بالذكر ان البتكوين عملة مشفرة تم اختراعها في عام 2008 من قبل مجموعة من الاشخاص مجهولي الهوية يسمون ساتوشي ناكاموتو[6]، وبدأ استخدام العملة في عام 2009 عندما تم إصدار تطبيقها كبرنامج مفتوح المصدر، وتعتبر البيتكوين أول عملة رقمية لامركزية، من دون وجود بنك مركزي، يمكن إرسالها من شخص إلى أخر عبر شبكة بيتكوين بطريقة الند للند دون الحاجة إلى طرف ثالث.



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة