أمين عام حزب الله يدعو لتشريع عالمي يمنع المس بالأنبياء والديانات السماوية

السوسنة - دعا أمين عام حزب الله حسن نصر الله لاعتماد تشريع عالمي يمنع المس بالأنبياء والرسل والديانات السماوية، مؤكدا أنه لا يوجد أحد في العالم الإسلامي يبحث عن عداوات جديدة.

وقال نصر االله، في خطاب متلفز بثته قناة "المنار" التابعة للحزب: ندين بشدة حادثة نيس، وهي حادثة يرفضها الإسلام، ولا يجوز  لأحد أن يحسبها عليه.

وأضاف: لا يجوز للسلطات الفرنسية أن تحمل جريمة ارتكبها شخص محدد لدين هذا الشخص، وهذا " أمر غير قانوني وغير أخلاقي ".

وأشار إلى أنه لا شيء اسمه إرهاب إسلامي أو فاشية إسلامية، ومن يرتكب الجريمة هو المجرم.

وأوضح نصر الله، بأن السلطات الفرنسية أقحمت نفسها في معركة مع الإسلام والمسلمين لأسباب غير مفهومة، لافتا إلى أن الأزمة بدأت عندما نشرت المجلة الفرنسية المشؤومة الرسوم المسيئة للرسول.

وتوجه الأمين العام لـ"حزب الله"، إلى الإدارة الأمريكية والحكومات الأوروبية بالقول: "بدل أن تحملوا الإسلام والأمة الإسلامية نتيجة هذه الأعمال الإرهابية، تعالوا لنبحث عن مسؤوليتكم أنتم عن هذه الجماعات".

وتابع: "فأنتم قمتم بحماية هذا الفكر التكفيري، وسهلتم مجيئه إلى سوريا والعراق، وهؤلاء الأشخاص سيعودون إلى بلادكم وينفذون ما قاموا به هناك".

ويشار إلى أن واقعة الطعن التي حدثت في كنيسة نوتردام بمدينة نيس الفرنسية، أسفرت عن مقتل 3 أشخاص وإصابة عدد من الأشخاص بجروح، فيما أعلنت الشرطة عن اعتقال منفذ الهجوم.

وكان عمدة نيس كريستيان إستروسي ألمح، في تصريح متلفز، إلى وجود صلة للحادث بالدين الإسلامي، بقوله إن "المهاجم الذي جرى اعتقاله كان يصرخ الله أكبر مرارا وتكرارا، بعدما أصابته الشرطة".

 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة