فرنسا.. المسلمون قلقون من قانون الانفصالية

 
يشعر المسلمون في فرنسا بالقلق إزاء مشروع قانون "مكافحة الأفكار الانفصالية" لحكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، المنتظر مناقشته في البرلمان الأسابيع المقبلة.

واعتبرت صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، مشروع القانون أنه "لمنع مجموعات معينة من التجمع حول الانتماءات العرقية أو الدينية"، دون مزيد من التوضيحات.

وكتبت الصحيفة أن المشروع "يسبب مخاوف من استهداف المسلمين في فرنسا".

وذكرت أن المسلمين في فرنسا يخشون أن يزيد الغموض الذي يكتنف مصطلح "الانفصالية" من إمكانية استغلال المسلمين.

وبحسب الصحيفة، أشار مسؤول جامع باريس شمس الدين حافظ، إلى إمكانية أن يكون مشروع القانون مادة انتخابية، معربًا عن أمله في ألا يكون المسلمون هدفًا لمشروع قانون يشعرون فيه "غير محميون" ضد المضايقات.

وأكد حافظ على ضرورة عدم الخلط بين المتطرفين وجموع المسلمين، مضيفًا: "المسلمون لا يستطيعون ولا يريدون أن يكونوا رهائن لوضع الأقلية التي ضلت طريقها".

بدوره، أعرب مسؤول جامع ليون كمال قبطاني عن قلقه من مناخ انعدام الأمن.

وقال إن مصطلح "الانفصالية" أزعجه، مشددًا على أن المسلمين يريدون الاندماج وليس الانفصال.

وأضاف:" أخشى من عواقب قانون يتحدث عن الإكراه بدلاً من الاندماج".

وفي تصريح فبراير/ شباط الماضي، قال ماكرون: "قسم من المجتمع يريد تطوير مشاريع سياسية جديدة باسم الإسلام"، منتقدًا أولياء الأمور الذين لا يوافقون على إرسال بناتهم إلى المسابح.

ومن المنتظر أن يعقد الرئيس ماكرون اجتماعاً في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، بخصوص مشروع القانون.

 



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة