بعد إغلاقها ستة أشهر كمبوديا تعود لفتح المساجد مرة أخرى

  أعادت مملكة "كمبوديا" الواقعة جنوب شرق آسيا المسلمين إلى المساجد مرة أخرى، بعد توقف دام ستة أشهر؛ بسبب انتشار فيروس كورونا "COVID-19" في أغلب دول العالم.

 

 

وعبر بيان رسمي أوضح "Mam Bunheng" وزير الصحة في كمبوديا بأن خطة عودة المساجد فتح أبوابها كل يوم جمعة لمدة أربعة أسابيع متتالية، وبعدها يعود المصلون باقي أيام الأسابيع إلى المساجد وفق مجموعة من الإرشادات والشروط الاحترازية التي تفرضها الوزارة على المساجد والمصلين.

 

وينصح القادة الإسلاميون في "كمبوديا" ببدء عودة المسلمين إلى المساجد خطوة بخطوة مع التشديد على أهمية اتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية، مؤكدين على أن عودة المساجد بشكل طبيعي وكامل يتوقف على مدى الالتزام بالتعليمات.

 

كما تتعاون وزارة الصحة مع المجلس الإسلامي في "كمبوديا" لمراقبة تطبيق الإجراءات والشروط الصحية، ومدى تطبيقها بأكبر قدر من الدقة.


وتتضمن الشروط الوقائية لوزارة الصحة ارتداء الأقنعة الواقية، والتحقق من درجة الحرارة قبل الدخول إلى المسجد، واتباع قاعدة التباعد الاجتماعي لمسافة لا تقل عن متر ونصف، وغسل الأيدي بانتظام، والحضور إلى المسجد بسجادة الصلاة الخاصة، مع عدم حضور المرضى والأطفال.

 

وقال عثمان حسن رئيس مؤسسة التنمية الإسلامية الكمبودية: "إن قرار عودة المساجد لقيَ استحسانًا من الجالية الإسلامية التي أعربت عن سعادتها بشأن عودة المساجد مرة أخرى




 



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة