بالفيديو .. خطبة عرفات بظروف استثنائية

 السوسنة - القى  عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي  السعودي الشيخ عبدالله المنيع  خطبة عرفة من مسجد نمرة وقد صلى بهم الظهر والعصر جمع تقديم في ظروف استثنائية هذا العام وفي عدد محدود من الحجاج المقيمين داخل المملكة العربية السعودية 

 
واكد الشيخ عبدالله المنيع خلال خطبته على موقف الشريعة الاسلامية من اجراءات الحظر والتي تحث على وجوب اخذ الحيطة والالتزام في الاجراءات الوقائية في حال وجود مرض او فايروس في البلاد .
 واستشهد بكلام النبي صلى الله عليه وسلم الذي يحض على وجوب الالتزام في البلدة التي فيها المرض وعدم الخروج منها واذا كان المرض في بلدة اخرى يجب عدم الذهاب اليها خوفا من انتشار الامراض والاوبئة. 
 
واكد المنيع على ان التوجيهات الالهية جاءت للتعامل مع المصائب والمشكلات المالية الاقتصادية بما يحقق رغد العيش للخلق .
 
 واضاف ان الحياة الدنيا لا تخلو من المصائب ولذا امرنا الله بالصبر داعيا الجميع الى التحلي بالصبر ، مشيرا الى ان كل ما يحدث في العالم اليوم هو قضاء الله وقدره .
 
كما أضاف مستشار خادم الحرمين الشريفين: وفي الموضوعات السياسية والأمنية جاءت الشريعة بإجراءات توصل إلى سلامة البلاد والعباد واستقرارهم وتمكنهم من أداء مهامهم وأعمالهم، كما جاءت بحفظ الحقوق وصيانة الدماء والأموال، وحرّمت الاعتداء والإيذاء للآخرين.  
 
 كما منعت من تأجيج الصراعات، ومنعت تغذية الإرهاب، ونهت عن الإفساد في الأرض، وأمرت بالابتعاد عن مسببات الفتن ، وأكدت على عدم الاستجابة للأعداء المتربصين، وأمرت بالالتزام بالأنظمة وبطاعة ولاة الأمور في غير معصية، وأمرت بالعدل وتحقيق المصالح ودرء المفاسد، وأمرت بالصلح والإصلاح، قال تعالى (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا)، وقال تعالى (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون) ، وقال تعالى (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعاً بصيراً يا أيها الذين أمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلا الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً)، وقال تعالى (ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها ذلكم خير لكم إن كنتم مؤمنين ولا تقعدوا بكل صراط توعدون وتصدون عن سبيل الله من آمن به وتبغونها عوجا)، وقال تعالى (وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما)، وقال تعالى (إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون)، وقال النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة الوداع: (واعلموا أن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا ، في شهركم هذا ، في بلدكم هذا، لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض، ثم أمرهم بالسمع والطاعة وقال: (أيها الناس إن الله أدى إلى كل ذي حق حقه ، وقال اعبدوا ربكم وصلوا خمسكم وصوموا شهركم ، وأطيعوا إذا أمرتم تدخلوا جنة ربكم). 
 
 
وتوجه حجاج بيت الله الحرام إلى مشعر عرفة منذ شروق يوم التاسع من ذي الحجة ويستمر وجودهم في المشعر المقدس حتى غروب شمس اليوم ، وكان العدد الذي ادى المناسك حوالي عشرة الاف حاج فقط وذلك بسبب القيود التي فرضتها المملكة نتيجة الفيروس . 
 
 
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة