صلاة الخسوف والكسوف

السوسنة - الخسوف والكسوف ظاهرتان طبيعيتان تحدثان بسبب حركة الأرض والقمر،وفق نظام حسابي دقيق، ومع تقدم العلم أصبح من السهل  معرفة الموعد الذي سيحدث فيه الخسوف أو الكسوف، والأماكن التي سيظهر فيها ومدة استمراره، ولكن الأمر لم يكن كذلك عند العرب قديماً، لذا كانوا يفاجؤون بالخسوف أو الكسوف ويعتقدون أنهما يحدثان لولادة أو موت شخص عظيم، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوضح هذا حين قال:" إنَّ الشَّمسَ والقمرَ آيتانِ من آياتِ اللهِ، وإنَّهما لا ينكسِفانِ لموتِ أحدٍ ولا لحياتِهِ، ولكنَّ الله يخوِّفُ بهما عبادَهُ، فإذا رأيتُموها فصلُّوا وادْعوا حتَّى يَنكشفَ ما بكم". رواه البخاري

فحتى لو كنا نعلم متى سيحدث الخسوف أو الكسوف، فإن هذا لا يغير حقيقة أنهما آيتان من آيات الله، تدلان على عظمته وقدرته، فتغير الشمس والقمر، واختفاء نورهما مدة من الزمن بسبب وقوع الشمس والأرض والقمر على خط واحد، إنما هو دليل على عظمة الله وقدرته على تسيير هذه الأجرام السماوية الضخمة وفق ما يشاء بنظام دقيق لا خلل فيه، وقدرته على إبقاء الأرض في ظلام دائم إن شاء، وقدرته على إيقاع العقوبة بمن كذب وظلم وتجبر، ولذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "ولكنَّ الله يخوِّفُ بهما عبادَهُ" وهذا لعلهم يعودون إليه بالاستغفار والتوبة النصوح.


حكم صلاة الخسوف والكسوف: 
صلاة الخسوف والكسوف سنة مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويمكن أن تصلى في المساجد أو في البيوت، جماعة أو فرادى، والسنة أن تصلى جماعة في المسجد، فقد كسفت الشمس في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، فجمع الناس وصلى بهم في المسجد.

وقتها:
يبدأ وقت صلاة الخسوف والكسوف، من بداية حدوثهما وحتى نهايتهما، وتصلى هذه الصلاة عند رؤية الخسوف أو الكسوف رأي العين، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا رأيتم شيئاً من ذلك فصلوا حتى ينجلي) رواه مسلم. ولا يشرع للمسلم أن يقضي هذه الصلاة إذا فاتته، لأنها محدودة بوقت الخسوف أو الكسوف فقط.

كيفية النداء لها:
ليس لصلاة الخسوف والكسوف أذان أو إقامة، وإنما ينادي المنادي لها بـ"الصلاة جامعة" ويكررها حتى يغلب على ظنه أن الناس قد سمعوه.

صفتها
روى البخاري ومسلم عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : خسفت الشمس في حياة النبي صلى الله عليه وسلم فخرج إلى المسجد فصف الناس وراءه فكبر فاقترأ رسول الله صلى الله عليه وسلم قراءة طويلة ثم كبر فركع ركوعا طويلا ثم قال سمع الله لمن حمده فقام ولم يسجد وقرأ قراءة طويلة هي أدنى من القراءة الأولى ثم كبر وركع ركوعا طويلا وهو أدنى من الركوع الأول ثم قال سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد ثم سجد ثم قال في الركعة الآخرة مثل ذلك فاستكمل أربع ركعات في أربع سجدات وانجلت الشمس قبل أن ينصرف ثم قام فأثنى على الله بما هو أهله ثم قال هما آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتموهما فافزعوا إلى الصلاة. 

أسئلة وأجوبة في صلاة الخسوف:
- كم عدد ركعات صلاة الخسوف والكسوف؟
 ركعتان.

- هل هي جهرية أم سرية؟
هذه الصلاة جهرية بغض النظر عن وقتها، ليلاً أو نهاراً.

- كيف يؤدي المصلي الركعة الأولى؟
يقرأ المصلي سورة الفاتحة، ثم يقرأ سورة طويلة (كسورة البقرة)، ثم يركع، ويطيل الركوع ويسبح الله فيه، ثم يرفع من الركوع فيقول "سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد"، ثم يقرأ الفاتحة مرة أخرى ويقرأ بعدها سورة طويلة أقصر من السورة الأولى (كسورة آل عمران)، ثم يركع، ويرفع من الركوع ويقول "سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد"، ثم يتم الركعة بالطريقة العادية فيسجد سجودين طويلين ثم يقوم إلى الركعة الثانية.


- هل تشبه الركعة الثانية الركعة الأولى؟ وما الفرق بينهما؟
تصلى الركعة الثانية بنفس الطريقة التي صليت بها الركعة الأولى من حيث القراءة والركوع والسجود، إلا أنها أقصر من الركعة الأولى في كل شيء، فالسورة الطويلة التي تقرأ فيها يجب أن تكون أقصر (كسورة النساء) في القراءة الأولى، و(سورة المائدة) في القراءة الثانية، كما أن الركوعين والسجودين أقصر في الركعة الثانية منهما في الركعة الأولى. 

- هل تشترط قراءة سور بهذا الطول بالتحديد؟
تصح الصلاة بأي مقدار من القراءة، ولكن يستحب أن تكون القراءة طويلة.

- كيف يكون حكم المسبوق فيها؟
يعتبر المصلي مدركاً للركعة الأولى إذا أدرك الركوع الأول، أما إن فاته الركوع الأول فعليه قضاء هذه الركعة، ويكون القضاء بنفس طريقة الصلاة؛ بقيامين وركوعين وسجودين.
المصادر : الموقع الاسلامي اسلام ويب 
الشيخ أحمد الفقيهي