الخوارج : النشأة و الألقاب

السوسنة - كان الحراك السياسي في العصر الأموي نشطا ، و تمثل ذلك  بالأحزاب السياسية  و الحراكات القبلية و المذهبية. و من أشهر الفرق الإسلامية في العصر الأموي ، الشيعة و الزبيرية و الخوارج  .
 
  و الخوارج في اللغة جمع خارج ، و خارجي اسم مشتق من الخروج ، و اكتسبت  لفظة الخوارج دلالة حزبية سياسية واضحة المعالم ، فقد  كوّنوا حزبا سياسيا هو الأول في التاريخ الإسلامي ، حيث أثاروا الجدل في مسألة التحكيم و الإمامة  . 

   و أطلقت كلمة الخوارج  أول ما أطلقت على فئة من الناس خرجت على الإمام علي ، أو  بشكل أعم على الفئة التي تخرج عن الإمام المتّفق عليه. و هذه الفئة خرجت على علي يوم حادثة التحكيم  الشهيرة بينه و بين معاوية  ، و رفضت هذه الفئة ما كان من أمر التحكيم والحكمين  و من قبل بالتحكيم ، و أصبحوا لديهم كفارا ، و قالوا : " إن الحكم إلا لله " .  ثم انحازت هذه الجماعة إلى حروراء ، و تركوا عليا . 


   و الخوارج  ، سبع طوائف  و يشمل تعريف  الخوارج كل من أخذ بأصولهم وسلك مسلكهم وانتهج سبلهم ، وهذا يعني أنهم قد يكونون في كل زمان .  و هم الذين يكفرون بالمعاصي ، و يخرجون على أئمة المسلمين و جماعتهم بالاعتقاد و السيف  ، و لهم ألقاب كثيرة منها : 

المحكّمة : لأنهم فارقوا عليا و جماعة المسلمين بسبب مسألة التحكيم ، شعارهم في ذلك :  لا حكم إلا لله .
الحرورية : لأنهم حين خرجوا على علي و جماعة الصحابة ، و انحازوا إلى مكان يقال له حروراء بالعراق .
أهل النهروان : نسبة إلى المكان الذي قاتلهم فيه علي  بعد خروجهم عليه .
الشراة : لأنهم زعموا أنه يشرون أنفسهم ابتغاء مرضات الله . 
المارقة : لأن النبي – صلى الله عليه و سلم – سماهم " المارقة " و و صفهم بأنهم " يمرقون من الدين " .
المكفّرة : لأنهم يكفرون بالكبائر . و يكفرون كل من خالفهم من المسلمين .
السبئية : لأنّ منشأهم من الفتنة التي أوقدها ابن سبأ اليهودي .
الناصبة : لأنهم نصبوا عليا – رضي الله عنه – و آله العداء . 

   و من الحوادث التاريخية التي يرويها المؤرخون على أنها تأريخ لأصل الخوارج ، أن رجلا أتى رسول الله – صلى الله عليه و سلم – بعد غزوة حنين منصرفَه من الجعرانة ، و هو يقسم غنائم فآثر نفرا تألفا لقلوبهم في الإسلام فقال له الرجل : " أعدل يا رسول الله " فقال رسول الله – صلى الله عليه و سلم - : " و يحك و من يعدل إذا لم أعدل " ثم قال – صلى الله عليه وسلم - : " إنّه يخرج من ضئضئ هذا قوم يتلون كتاب الله رطبا لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية " . 
   و هذا الحديث روي بأسانيد مختلفة و بصور مختلفة من الزيادة والنقصان ،لكن ليس هناك ما يشكك في  في حدوثها ، و إجماع كل من رواها على أهم أجزائها يقوي صحتها  . 

   و ما يمكن استخلاصه  من كل هذا أن هذا الرجل بلا شك يمثل روح الخوارج في اعتراضه تمثيلا تاما ، برؤية العدل عدلا مطلقا ، و لا يعترف بسلطان الظروف و أثرها في الأحكام العامة ، ذلك الروح الذي لا يقبل من الإمام و لو كان الرسول – عليه الصلاة والسلام – نفسه إلا العدل المطلق ، و لا يخاف من أن يعترض أو يجاهر بما يؤمن في أعصب الظروف و أحرجها ، و لا شك أن هذا الرجل مثّل باعتراضه التشدد و التعصب اللذين كانا من أهم مميزات الخوارج أول ظهورهم ، و هذا الخروج على الإمام اعتراضا على سياسته يشابه في كثير خروج الخوارج على  " علي " لسخطهم على سياسته  . 


   و تخلص  سهير القلماوي في كتابها " أدب الخوارج " إلى أن روح الخوارج ظاهرة طبيعية تظهر إثر كل عقيدة  جديدة، و أنها وجدت في الإسلام منذ فجره ، و  في حديث الرسول – عليه الصلاة و السلام – دليل على بعد نظر و صدق  فهم لروح الجماعة و للطبيعة البشرية ،  و ما أراد به الرسول – صلى الله عليه و سلم – إلا أن يفهم صحابته أن روح هذا الرجل سيقوى و سينتشر و أنه سيكون من معدنه - ضئضئ - قوم لشدة تمسكهم بالدين يخرجون على عامة المسلمين ، و ما الرجل إلا ممثل فئة مبعثرة لا وحدة لها و لا كيان و لا مميزات تميزها أو تخرجها عن الجماعة ،و لكن هذه الفئة كانت البيئة الصالحة لتلبية نداء الخارجين على " علي " في صفين . 


المراجع : 
 1 - الشهرستاني ،(1986)  الملل والنحل، ج1 ، ت.عبد العزيز الوكيل ، ط الحلبي  .  
2 -  محمد  محمود أبو قحف ،  (2005) ، قصة الخلافة – نشاة الخوارج و تطور فرقهم و مذاهبهم حتى العصر الحديث – مصر : المكتبة القومية الحديثة . 
3 -  غالب بن علي عواجي ، (1978)  الخوارج تاريخهم و آراؤهم الاعتقادية ، رسالة ماجستير ، جامعة الملك عبد العزيز . 

4 - ناصر عبد الكريم  العقل ، ( 1998) الخوارج أول الفرق في الإسلام ، السعودية : دار إشبيليا للنشر و التوزيع  . 
5- أدب الخوارج ، سهير القلماوي . 

 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة