تسديد أول شريحة صكوك إسلامية للتمويل في السعودية

 شهدت السوق التمويلية السعودية، ، سداد شريحة صكوك إسلامية هي الأولى من نوعها لتمويل المنازل العقارية، مصدرة في عام 2018، في خطوة تعزز تنويع مصادر التمويل، وتطوير قنوات الدين المحلية في البلاد.


وأفصحت شركة «بداية لتمويل المنازل» أمس عن تسديد شريحتها الأولى من الصكوك الإسلامية، البالغة 250 مليون ريال (66.6 مليون دولار) في الموعد المحدد، مشيرة إلى أنها تعد أول ممول عقاري يصدر صكوكاً متوافقة مع الشريعة الإسلامية في المملكة.


وكانت «بداية لتمويل المنازل» دشنت في (نيسان) من عام 2018 برنامجاً للصكوك، قوامه 500 مليون ريال (133 مليون دولار).


وأكد مازن الغنيم، الرئيس التنفيذي للشركة، أن هذا التمويل عبر إصدار الصكوك يلعب دوراً حيوياً في تنويع مصادر تمويل عمليات الشركة، والمساهمة جنباً إلى جنب في تطوير أسواق الدين المحلية، كجزء من مساهمة الشركة في برنامج تطوير القطاع المالي في المملكة.


وعن التجربة، يقول الغنيم: «لقد شكل برنامج الصكوك مصدراً مميزاً لنا، وقد كنا أول شركة تمويل عقاري في المملكة تصل إلى أسواق رأس المال بهذه الطريقة»، موضحاً أن سداد قيمة الصكوك في الوقت المحدّد وعبر الموارد الخاصة يؤكد الالتزام ودلالة على صلابة القاعدة المالية للشركة، وأنها تسير بخطوات واثقة وثابتة نحو تحقيق أهدافها.


وأضاف في بيان صدر عن الشركة أمس، أن ثقة المستثمرين تنامت بالنجاح من خلال المساهمة في تطوير عمليات الشركة، وآليات الاستفادة من القطاع المالي السعودي، لافتاً إلى أنه منذ انطلاق عمليات الشركة مطلع عام 2016، أنشأت 4 آلاف عقد إجارة، مكّن 16 ألف فرد من أفراد الأسر المستفيدة من امتلاك المسكن الأول.


وكانت الشركة قد أعلنت مبادرتين خلال مؤتمر تطوير القطاع المالي: الأولى برنامج صكوك بقيمة مليار ريال (266 مليون دولار) يجري العمل حالياً لإنجازه، والثانية برنامج صكوك التمويل العقاري السكني، وبرنامج بيع الأصول مع «الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري» بقيمة 500 مليون ريال (133 مليون دولار).



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة