بعد اباحته ضرب الزوجة .. شيخ الازهر يوضح

السوسنة  - كشف الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، حقيقة تصريحاته بإباحة ضرب الزوجات، وما أطلق عليه الضرب الرمزي لهن، وهي التصريحات التي أثارت جدلا في مصر، وحملة من الانتقادات على مواقع التواصل.

 
وفي برنامجه الرمضاني على التلفزيون المصري، قال الدكتور أحمد الطيب، مساء أمس الجمعة ومساء اليوم السبت، إن الضرب الرمزي للزوجة الناشز خيار ثالث بعد النصح والهجر ويكون للتهذيب لا الاعتداء، مضيفا أن موضوع ضرب الزوجة الناشز أسيء فهمه.
 
وكشف شيخ الأزهر عن أن القرآن والفقه الإسلامي الصحيح تعرضا للظلم في هذه المسألة، بسبب ما توقعه كلمة الضرب من جرس ثقيل على النفس البشرية، التي لا تقبل أن يضرب إنسان إنسانًا، فالإسلام نفسه لا يقبل أيضًا بذلك، ويجب أن يكون مفهوم الضرب واضحًا للناس، لأن الضرب للزوجة الناشز وهو في حقيقته ضرب رمزي لا غير أبيح في حالة معينة، وباعتباره دواء لعلة طارئة يجب أن نفهمه فهمًا صحيحًا بعيدًا عن كلمة الضرب التي يتخيلها الناس.
 
وأضاف أن ضرب الزوجة ليس مطلقًا ولم يقل بذلك الإسلام ولا القرآن، ولا يمكن أن تأتي به أي شريعة أو أي نظام يحترم الإنسان، ولكن الضرب الرمزي يأتي في حالة المرأة الناشز كحل ثالث، إن لم يصلح معها النصح والهجر، وهذا الضرب الرمزي له ضوابط وحدود، ويستخدم في حق الزوجة التي تريد أن تقلب الأوضاع في الأسرة ،وتتكبر على زوجها، فالضرب هنا يكون لجرح كبرياء المرأة التي تتعالى على زوجها، مؤكدا أن علاج الضرب يساء فهمه لدى كثيرين، رغم ما حددته له الشريعة الإسلامية من ضوابط وحدود، بحيث يكون رمزيا لا يحدث أذى جسديًّا أو معنويًّا لأن غرضه التهذيب لا الإيذاء.


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة