دعاء يوم 25 رمضان

السوسنة  - ينجو المسلمون من عذاب جهنم وجورها بالتقرب الى الله بدعوات مخلصة، طالبين عفوه وغفرانه.

ويبتهل المسلمون فيه بالدعاء والطاعات، وهم مقبلين على ليلة القدر في الليالي الفردية القادمة، تقربا الى الله “ادعوني استجب لكم”.
 
ويستغل المؤمن تلك العشر الاواخر في الاجتهاد بطاعة الله عز وجل، للعتق من النيران، فلله كل ليلة عتقاء من النار.
 
وفي تلك الليالي العشر، يجتهد المسلمون لادراك ليلة القدر والتي هي خير من الف شهر، وذلك بإحسان الطاعات وترك المنكرات.
 
يتجلى المسلمون في ذلك اليوم بالعبادات والاستعداد للتلك الليلة في نفس اليوم لتحري ليلة الخامس والعشرين من رمضان، وهي من الليالي الفردية.
 
“عن ابن عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه و آله:
 
” اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مُحِبّاً لِأَوْلِيَائِكَ، وَ مُعَادِياً لِأَعْدَائِكَ، وَ مُتَمَسِّكاً بِسُنَّةِ أَنْبِيَائِكَ، يَا عَظِيماً فِي قُلُوبِ النَّبِيِّينَ “.
 
 
 
أجر دعاء اليوم الخامس والعشرين:
لا يختص رمضان بدعاء محدد في كل يوم، بل تُرك للمؤمن بما يدعو له، وكان أفضل الدعاء يدعو به سيدنا محمد هو “اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا”.
 
ويجب على المسلم أن يعي ان المسلم يدعو ما جاء في قلبه ولا يشترط دعاء محدد وكل ما جاء في هذا الامر هو أحاديث موضوعة، لا أساس في كتب السنة. فإن استعان بما به من كلام طيب في الدعاء، عليه أن لا يُنسبه إلى الرسول. ويورد نبأ حصري العديد من الأدعي التي من الممكن أن يدعو بها الصائم رجاء مغفرة الله عز وجل.
 
أدعية ليلة القدر :
اللهم يا فالق الصبح، يا من جعلت من الليل سكناً لنا، وفي النهار معاشنا، يا واسع الخير والعطاء.
 
 يا حي يا قيوم، يا من بيدك مفاتيح السماوات والأرض. يا من سبح الرعد بحده، والملائكة من خيفته.
 
 اسألك اللهم أن لا تنتهي تلك الليلة إلى وغفرت ذنبي، وسترت عيبي، وكتبتني من السعداء الذين تقول لهم الملائكة ادخلوا الجنة سلاماً عليكم بما كنتم تعملون.
 
 اللهم إني أقف الآن في بابك في خير الشهور عندك، فلا تردني خائباً، يا رب اجعلني من عتقاء هذا الشهر الكريم، واغفر لي خطيئتي يوم الدين، ولا تخذني يوم يُبعثون، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
 
 اللهم امنحني من اليقين ما يطمئن له فوائدي، وأزل عني مرارة الشك والحيرة. اللهم وفقني وسدد خطاي، واجعلني من الراضيين بقضائك المتوكلين عليك.
 
 اللهم قني وأهلي ومن أحب شر نيرانك، ولا تحرمنا من لذة الوقوف بين يديك. اللهم قوي أفئدتنا بذكرك، وقلوبنا بخشيتك، وأسرارنا بطاعتك، يا قدير.
 
 وآخر دعائنا أن الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير الخلق والبشر أجمعين. سيدنا محمد وعلى آلة وأصحابه الطيبين الطاهرين.
 
ولا ينسى المسلم صلاة التهجد وخاصة تلك الليالي العشر التي يتنزل فيها المولى عز وجل للعتق من النيران، والعفو والمغفرة، وتحري ليلة القدر أفضل ليالي العام، نسأل الله لنا ولكم القبول.
 
ويتجلى الله عز وجل في الثلث الاخير من الليل قائلا هل من سائل فأعطيه هل من محتاج فأجيب، ليهتم المسلمون بالطاعات والذكر في مثل تلك الليلة.ينجو المسلمون من عذاب جهنم وجورها بالتقرب الى الله بدعوات مخلصة، طالبين عفوه وغفرانه.