قرارات أوروبية لحظر الحجاب في فرنسا والنمسا والمانيا ..

السوسنة - أقر مجلس الشيوخ الفرنسي قانونا يحظر على الأمهات ارتداء الحجاب أثناء مرافقتهن لأبنائهن في الرحلات المدرسية، فيما منعت النمسا ارتداء الحجاب في مدارسها الابتدائية، وعلى غرارها طالب مسؤولون ألمان بدراسة منع الحجاب أيضا في المدارس الابتدائية.

 
فرنسا
 
أقرت السلطات الفرنسية  قانونا جديدا تحت اسم "قانون المدارس" يحظر على الأمهات ارتداء الحجاب أثناء مرافقتهن لأبنائهن في الرحلات المدرسية.
 
ووفقا لصحيفة "انديبيندينت" البريطانية نال القانون تأييد 186 نائباً في الغرفة العليا لـ"البرلمان" مقابل معارضة 100 صوت، وامتناع 59 عضواً عن التصويت.
 
 
 
ومن جانبه انتقد وزير التعليم الفرنسي جان ميشيل بلانكير "قانون المدارس" بقوله إنه "يتناقض مع قرارت مجلس الدولة".
 
ولفت بلانكير  إلى أن القانون الجديد سيفتعل العديد من المشكلات حيال تطوير الرحلات المدرسية.
 
كما انتقدت "نائبة الحزب الاشتراكي" فيفيان أرتيغالاس إقرار القانون معتبرة أنه لا ينبغي استخدام "العلمانية" كأداة من أجل تحقيق مكاسب سياسية.
 
يذكر أن فرنسا كانت من اول الدول التي قامت باعلان عن حظر ارتداء النقاب عام 2004، وواجهت الكثير من الاعتراضات إزاء القرار.
 
النمسا
 
حظرت وزارة التعليم النمساوي ارتداء الحجاب في روض الأطفال والمدارس الابتدائية.
 
 
 
وقال وزير التعليم النمساوي هاينز فاسمان أنه يتعين على العاملين في القطاع العام عدم ارتداء رموز دينية أو أيدولوجية أثناء أداء مهامهم، لكن هذا الموضوع يجب مناقشته على نطاق واسع في البلاد".
 
وبحسب صحيفة "ذا غارديان" البريطانية  أيد "حزب المحافظين اليميني" بزعامة المستشار سيباستيان كورتز، و"حزب اليمين" المتطرف، لهذا القرار  موضحين أن تغطية رؤوس الفتيات الصغيرات هو شيء لا يجب أن يكون له مكان في النمسا.
 
ومن جانب لآخر عبر منتقدوا هذه الخطوة عن غضبهم إزاء هذا القرار مشيرين أنه يقيد حريات العديد من فئات المجتمع. فيما فسر البعض، هذه الخطة، على أنها استهداف مقصود للمسلمين، وممارسة العنصرية تجاههم.
 
وينص القانون الجديد على تغريم الأسر التي تخالفه 440 يورو، حسب ما أوردت وكالة الأناضول التركية.
 
ويقول متابعون إن أهم مؤشر على التمييز ضد المسلمين هو عدم حظر ارتداء "الصليب" واستثناء "القلنوسة اليهودية" و"الباتكا السيخية" من القانون. 
 
المانيا
 
عارض مسؤول محلي في ولاية تورينجن الألمانية، هيلموت هولتر، حظر ارتداء الحجاب في المدارس الابتدائية.
 
وقال هوتلر قبل عدة أيام  : "لا أرى جدوى من حظر الحجاب"، لافتا  أنه يتعين إعطاء المسلمين فرصة لإظهار وممارسة دينهم علنا، وقال: "بالنسبة لي من الأهم أن نؤكد على قيم "الدستور" و"التعايش الديمقراطي والإنساني المشترك"، بصرف النظر عن ارتداء الحجاب أو عدم ارتدائه".
 
وفي المقابل، طالبت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون الاندماج، أنيته فيدمان-ماوتس، بدراسة حظر ارتداء الحجاب للأطفال في المدارس.
 
وقالت السياسية المنتمية لـ"الحزب المسيحي الديمقراطي" في تصريحات لصحيفة "بيلد" الألمانية الصادرة اليوم الجمعة: "ارتداء فتاة صغيرة للحجاب أمر غير معقول  هذا ما يراه معظم المسلمين أيضا. يتعين دراسة واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية الفتيات  بداية من إجراء محادثات مع الآباء وصولا إلى الحظر".
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة