مشاركون بالمسابقة الهاشمية لحفظ القرآن: تهذيب النفوس بأخلاق الاسلام

السوسنة  -  اعتبر فائزون في المسابقة الهاشمية المحلية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته التزام وزارة الاوقاف بعقد دورات مستمرة يشكل حافزا لحث الشباب المسلم على حفط القرآن الكريم، ما ينعكس اثره على الشباب وتهذيب نفوسهم باخلاق الاسلام السمحة والوسطية المعتدلة التي ترفض التطرف والغلو بالافكار والتصرفات.

 
واكدوا في تصريحات صحفية على ان انتظامهم في حلقات القرآن الكريم التي تنظمها دور القرآن الكريم في المساجد له دور مهم في تعزيز الثقافة القرآنية لدى الشباب المسلم وتعويده على قراءة القرآن وفهمه و الالتزام بما جاء به من احكام وقواعد وضوابط شرعية تعزز الخلق الاسلامي لدى الشباب وهو احد اهداف دور القران المنتشرة في مختلف مناطق المملكة.
 
الطالب عبد الرحمن محمود خلف الذي فاز بجائزة حفظ القرآن لعام 2012 قال انه تعلم الكثير من دورات حفظ القرآن الكريم، وشارك في المسابقة الهاشمية وتمكن من الفوز بالجائزة الامر الذي ترك في نفسه اثرا ايجابيا ودفعه للمواظبة على حفظ القرآن الكريم و الاستمرار بقراءته والالتزام بما جاء فيه من قواعد شرعية.
 
واضاف ان قيام الوزارة بعقد هذه الدورات من شأنها بث الثقافة القرانية بين الشباب المسلم وتعزيز اهمية القران الكريم لدى الشباب وتأكيدها على وجوب قراءة القران على المسلمين ليتعلموا منه الاخلاق وحسن التصرف والوسطية في التصرف ومعاملة الناس.
 
وشدد على ضرورة مواصلة مثل هذه الدورات ومنح الجوائز للمتميزين في حفظ القران الكريم وتلاوته لتكون حافزا للشباب المسلم في مواصلة القراءة والحفظ حتى تنتشر هذه الثقافة بين اكبر عدد من الشباب لينتفعوا بما جاء بالقران الكريم ويضعوه اساسا في تعاملهم مع الله تعالى ومع انفسهم ومع الاخرين.
 
من جهته قال الفائز بجائزة المسابقة الهاشمية لحفظ القران الكريم وتلاوته لعام 2015 الشاب عمر عبد الكريم الزعبي ان المشاركة في المسابقة تركت اثرا في نفسه دفعه لنشر فكرة المسابقة بين الشباب من ابناء جيله وحثهم على قراءة القران الكريم وتلاوته.
 
واضاف انه تعلم الكثير من قراءة القران والكثير من امور دينه الحنيف مؤكدا اهمية عقد المسابقات التي تحث الشباب على الالتزام بالمشاركة في دورات قراءة القران الكريم التي تعقدها دور حفظ القران الكريم في المساجد المنتشرة في مختلف محافظات المملكة موضحا ان الدورة تخرج حفظة القران الكريم الملتزمين بما ورد فيه من حسن للتعامل والخلق الرفيع والوسطية في التعامل مع الاخر ورفض الغلو والتطرف.
 
اما الشاب مالك عدنان عثمان الفائز بالجائزة للعام الماضي فقال ان المسابقة الهاشمية لحفظ القران الكريم والتي تنقسم الى جزءين الجزء الاول محلي والجزء الثاني دولي حفزت لدى الشباب الطموح في المشاركة بمسابقات عالمية لحفظ القران الكريم وتلاوته وفتحت افاقا كبيرة امامهم لدراسة الدين الاسلامي الحنيف في دراستهم العليا وعرفتهم على شباب من خارج الاردن يحبون قراءة القران الكريم ويتلونه تلاوة مميزة.
 
ودعا العثمان الشباب للمشاركة في مثل هذه المسابقات التي تعزز الشعور الديني عند الشباب وتدفعهم لمعرفة كتابهم الكريم وما ورد فيه من ايات عطرة مليئة بالذكر والحكم والعبر وتعاليم ديننا الحنيف.
 
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة