وَحُورٌ عِينٌ (22) كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُون - أبو الهيثم محمد درويش

مما أعد الله للسابقين حور عين , لم ير المرء في جمالهن ولا حسنهن ولا بهائهن , منهن من أنشأها الرحمن في دار كرامته ومعهن سيداتهن من صالحات بني آدم ينشئهن الرحمن نشأة جديدة , فيكن أجمل وأبهى من الحور العين.
 
جزاء بما قدمت أيديهم في الدنيا من الطاعات وتقديم كلمة الله على هوى النفس وغض الأبصار عما حرم الله واجتناب كل ما نهى عنه سبحانه والمبادرة والإسراع في تنفيذ أوامر الملك جل جلاله.
 
لا يسمعون فيها أي لغو أو كلام فاحش يستجلب الإثم , فالجنة طيبة دار للطيبين , حديثهم فيها كله أدب وذكر للرحمن ومحبة وطمئنينة و سلام.
 
قال تعالى :
 
{وَحُورٌ عِينٌ (22) كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ (23) جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (24)لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا (25) إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا (26) } [ الواقعة]
 
قال السعدي في تفسيره:
 
{ { وَحُورٌ عِينٌ } } أي: ولهم حور عين، والحوراء: التي في عينها كحل وملاحة، وحسن وبهاء، والعين: حسان الأعين وضخامها وحسن العين في الأنثى، من أعظم الأدلة على حسنها وجمالها.
 
{ {كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ} } أي: كأنهن اللؤلؤ الأبيض الرطب الصافي البهي، المستور عن الأعين والريح والشمس، الذي يكون لونه من أحسن الألوان، الذي لا عيب فيه بوجه من الوجوه، فكذلك الحور العين، لا عيب فيهن بل هن كاملات الأوصاف، جميلات النعوت.
 
فكل ما تأملته منها لم تجد فيه إلا ما يسر الخاطر ويروق الناظر.
 
وذلك النعيم المعد لهم { {جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} } فكما حسنت منهم الأعمال، أحسن الله لهم الجزاء، ووفر لهم الفوز والنعيم.
 
{ {لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا} } أي: لا يسمعون في جنات النعيم كلاما يلغى، ولا يكون فيه فائدة، ولا كلاما يؤثم صاحبه.
 
{ {إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا } } أي: إلا كلاما طيبا، وذلك لأنها دار الطيبين، ولا يكون فيها إلا كل طيب، وهذا دليل على حسن أدب أهل الجنة في خطابهم فيما بينهم، وأنه أطيب كلام، وأسره للنفوس وأسلمه من كل لغو وإثم، نسأل الله من فضله.
 
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة