سياسي هولندي يعتنق الإسلام بعد عداء طويل له

السوسنة  -  قرر يورام فان كلافيرن البرلماني الهولندي السابق عن “الحزب من أجل الحرية” الهولندي اليميني المتطرف، اعتناق دين الإسلام بعد أن كان من أشد معارضيه في بلاده.

 
وقال فان كلافيرن، ذو الـ 39 عاما، في مقابلة مع “الإذاعة الهولندية” : “كنت أواجه خلال قيامي بهذا العمل عددا متزايدا من الأشياء التي جعلت رؤيتي للإسلام أكثر هشاشة”. وف ما نقل موقع “روسيا اليوم”.
 
وكان يورام فان كلافيرن نائبا برلمانيا من 2010 حتى 2014، ومثل “الحزب من أجل الحرية”، الذي يتزعمه السياسي خيرت فيلدرز المشهور بمواقفه المتشددة المناهضة للإسلام.
 
وانسحب فان كلافيرن من الحزب في 2014 بعد تجمع لأنصار ويلدرس الذي سأل آنذاك الجمهور ما إذا كانوا يريدون أن يكون في بلادهم أقل أم مزيد من المغاربة، فردوا: “أقل، أقل، أقل”!
 
وأسس فان كلافيرن بعد ذلك قوة سياسية جديدة أطلق عليها اسم “الحزب من أجل هولندا”، لكنه فشل في الفوز بمقعد في البرلمان خلال انتخابات 2017، واعتزل السياسة بعد ذلك.
 
وكان فان كلافيرن منتقدا متشددا للديانة الإسلامية، حيث كان يقول إن “الإسلام كذبة” و”القرآن سم”، حسب ما نقلت صحيفة  “NRC”، التي أجرت أيضا مقابلة معه.
 
وأوضحت الصحيفة أن فان كلافيرن نطق بالشهادتين في 26 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، خلال إجرائه أبحاثا عن الدين الإسلامي.
 
وعقب اعتناقه الإسلام ألف كلافيرن كتابا أشار فيه إلى عدم صحة الأفكار المعادية للإسلام.


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة