الكلباني عن هيئة الترفيه.. منحة ربانية

السوسنة - عاد القارئ السعودي، وإمام المسجد الحرام سابقا، عادل الكلباني، إلى الترويج للهيئة العامة للترفيه، بالرغم من إعلان الأخيرة استضافة مطربين ومطربات

الكلباني وفي مقال نشرته صحيفة الرياض، تحت عنوان ساعة الترفيه منحة ربانية، قال إن "هيئة الترفيه تستطيع بتعاون الناس وحرص القيادة استيعاب الخروج من مأزق المخالفة، فيما صح النهي عنه ولم يختلف فيه، وسيمكنها استيعاب الشباب وفتح باب عظيم لعلاج كثير من الخلل، وسد كثير من الثغرات...
 
وبحسب الكلباني، فما دام أن اللهو جائز بل وضروري للنفس فكل مسلم له هذا الحق، ولا يخفى على أحد الفرق الشاسع والبون الواسع بين عصرنا وعصر النبوة، فقد تكاثرت البشرية وتوسعت المدن بما يستحيل معه ممارسة الهوايات والإبداعات بشكل فردي.
 
واستشهد الكلباني بجواز الترفيه، إلى قصة الصحابي حنظلة بن أبي عامر، وهي كما جاءت في كتب الحديث على لسان حنظلة، قوله: "كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فوعظنا، فذكر النار، قال: ثم جئت إلى البيت فضاحكت الصبيان ولاعبت المرأة، قال: فخرجت فلقيت أبا بكر فذكرت ذلك له، فقال: وأنا قد فعلت مثل ما تذكر، فلقينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: يا رسول الله نافق حنظلة فقال: (مه) فحدثته بالحديث. فقال أبو بكر: وأنا قد فعلت مثل ما فعل. فقال: "يا حنظلة ساعة وساعة، ولو كانت قلوبكم كما تكون عند الذكر، لصافحتكم الملائكة، حتى تسلم عليكم في الطرق".
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة