حكم سائق تسبب بوفاة شخص بحادث سير والكروكة أخلت مسؤوليته

السوسنة -  قالت دائرة الإفتاء الاردنية أن المرجع في تحديد المسؤولية في مثل هذه الحوادث هو تقرير المرور الذي تصدره  الجهات المختصة، والذي يبيّن مقدار التقصير الذي يصدر عن السائق، فإذا صدر تقصير من السائق فيجب عليه الدية وكفارة القتل الخطأ، وأما إن لم يصدر عنه أي تقصير أو تعدٍ، بل كان المسؤول والمتسبب عن الحادث هو المجني عليه، فلا يجب على السائق شيء، لا دية ولا كفارة؛ لأنه حينئذ لا يعد قاتلاً.
 
السؤال: 
حادث سير تسبب في وفاة شخص، ولا مسؤولية على السائق حسب الكروكة، ماذا يترتب على ذلك من أحكام شرعية؟
 
 
 
الجواب 
 
الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
 
المرجع في تحديد المسؤولية في مثل هذه الحوادث هو تقرير المرور الذي تصدره  الجهات المختصة، والذي يبيّن مقدار التقصير الذي يصدر عن السائق، فإذا صدر تقصير من السائق فيجب عليه الدية وكفارة القتل الخطأ، وأما إن لم يصدر عنه أي تقصير أو تعدٍ، بل كان المسؤول والمتسبب عن الحادث هو المجني عليه، فلا يجب على السائق شيء، لا دية ولا كفارة؛ لأنه حينئذ لا يعد قاتلاً.
 
جاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي رقم (71/ لعام 1993): "الحوادث التي تنتج عن تسيير المركبات تطبق عليها أحكام الجنايات المقررة في الشريعة الإسلامية... ولا يعفى من هذه المسؤولية إلا في الحالات الآتية: 
 
أ - إذا كان الحادث نتيجة لقوة قاهرة لا يستطيع دفعها وتعذر عليه الاحتراز منها، وهي كل أمر عارض خارج عن تدخل الإنسان. 
 
ب – إذا كان بسبب فعل المتضرر المؤثر تأثيراً قوياً في إحداث النتيجة. 
 
ج - إذا كان الحادث بسبب خطأ الغير أو تعديه فيتحمل ذلك الغير المسؤولية".
 
وعليه، فإن لم يكن للسائق أي تسبب بالحادث، فليس عليه شيء، أما إن كان قد قصر أو تعدى فيجب عليه الدية والكفارة. والله تعالى أعلم.
 

 



آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة