صراصير مكة المكرمة أثارت الجدل وعلماء دين يتفاعلون

السوسنة  -  مازالت ظاهرة هجوم ملايين الصراصير على الحرم المكي في المملكة العربية السعودية، تثير جدلا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر كل الدول.

 
ويكمن الجدل المثار هل هي رسالة من الله للمسؤولين السعوديين، كما جاءت اغلب التعليقات، في حين اعتبرها آخرون مجرد ظاهرة طبيعة عادية.
 
و بعيدا عن أراء العامة في الموضوع لم يستبعد رجال الدين ما ذهب اليه الفريق الأول من المنتقدين للسياسة السعودية.
 
وفي السياق أكد رئيس جمعية العلماء المسلمين الدكتور عبد الرزاق قسوم في تصريح لـTSAعربي، بأن السياسات المشبوهة تفتح باب التأويل امام العامة التي من حقها الحديث كما تشاء، مشيرا الى أن ما حدث في الحرم المكي منذ أيام من هجوم لجيوش من الصراصير على مكة: “قد تكون عقوبة من الله و قد تكون امرا طبيعيا يقع في كل مكان و زمان” مضيفا :” كل التاويلات ممكنة و علمها عند الله قد يكون غضب من الله بما فعلت أيدينا او قد يكون ظاهرة طبيعية”.
 
وبلهجة أكثر حدة اعتبر الداعية التونسي الشهير “بشير بن حسن” في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، “أن الصراصير التي غزت الحرم المكي الشريف هي بمثابة آية أرسلها الله لولي العهد السعودي محمد بن سلمان ومواليه من المسؤولين والدعاة، كإنذار على ما اقترفوه في حق هذا البلد المقدس من إقامة الحفلات الماجنة وغيرها من مظاهر الفساد والإنحلال “.
 
وقال “ابن حسن” في تدوينة التي رصها موقع وطن:”الصراصير حشرات ليلية يرسلها الله على من دنسوا ليالي بلاد الحرمين بالحفلات الماجنة والأجواء الصاخبة وقلة الحياء في بلد مقدس معظم”. و تساءل الداعية بن حسن في ذات التدوينة قائلا:” هل سيتعظ الطاغية بن سلمان وجلاوزته وكهنته وعبيده ؟ أم سيقولون ظاهرة طبيعية لا علاقة لا بتخريفك”.


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة