أبرز المعلومات عن مسجد الفتاح العليم

السوسنة  - افتتح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، وعدد من الشخصيات العامة، وشارك في الافتتاح فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر.

 
وأقيم مسجد الفتاح العليم على مساحة 59 فدانا، ويقع على الطريق الدائري الأوسط الجديد، ومن المقرر أن يكون هو المسجد الرئيسي للدولة بالعاصمة الإدارية الجديدة، وقد قام بتصميم المسجد والإشراف عليه الاستشاري المعماري الدكتور أشرف هلال.
 
خلفية عن بدايات المشروع:
 
قام فريق العمل القائم على مشروع المسجد بدراسة التاريخ الإسلامي المصري، حيث توصل القائمون عليه إلى أن من أكثر العصور المؤثرة في تاريخنا الإسلامي، كان العصر الفاطمي بالإضافة إلى بعض العصور الأخرى كالعصرين الأيوبي والمملوكي، فحاول فريق العمل تحويل هذا الفكر والتاريخ الذي لا ينسى في فن العمارة الإسلامية إلى عمل يجذب الزوار ويكون نواة لتكوين عاصمة إدارية جديدة- وفقا لتصريح سابق لأشرف هلال الاستشاري المعماري لقناة Ten الفضائية.
 
وبالفعل تم الاعتماد على أحد الطرز الفاطمية مع بعض الطرز الأيوبية بنظام حديث، حيث تم تبسيط بعض العناصر الإسلامية الفاطمية الكثيفة لأسلوب متحضر قليلا ليتماشى ويتقارب مع الأسلوب العام العصري المتبع في العاصمة الإدارية الجديدة، حيث تم تنفيذ المشروع في عام ونصف تقريبا.
 
وصف المسجد :
 
- ارتفاع المسجد: يأتي ارتفاع المسجد ككل ليصل إلى 45 متر.
 
- القبة الرئيسية: تعتبر قبة مسجد الفتاح العليم الرئيسية من أكبر القباب في مصر، حيث يصل ارتفاعها الداخلي إلى 28 متر، أما قطرها فيصل إلى 33 مترا، وتم تصميم القبة بالكامل على الأرض، ثم تم رفعها بالهيدروليك وتم تركيبها في مكانها الأساسي، ويصل وزنها تقريبا إلى 116 طن.
 
- المئذنة: فيصل ارتفاعها إلى 94 متر، وتعد من أطول المآذن الموجودة في مصر، وتم تصميم آخر جزء في المئذنة على الأرض ثم تم تركيبه بها بعد أن تم إيصاله عبر الارتفاع هذا كله، وتركيبه بالمآذنة شاهقة الارتفاع.
 
- الخامات المستخدمة: فكانت جميعها خامات مصنوعة في مصر حيث تم استخدام أحجار ورخام بألوان متناسقة ومريحة نفسيا، وتم استخدام إضاءة دافئة، وزخارف بسيطة، ونقوش بسيطة على الرخام بعيدة عن المغالاة لتطفي مزيدا من الراحة والسكون النفسي.
 
المساحة الاستيعابية للمسجد:
 
تسع مساحة المسجد لـ 6500 مصل و 1200 سيدة، أما المساحة الكائنة أمامه فحوالي 6500 متر مربع والتي تستوعب حوالي من 6500 إلى 7 آلاف مصل.
 
فيما يصل استيعاب بدروم المسجد إلى 1500 مصل، ليصل إجمالي استيعاب المسجد بالكامل إلى 17 ألف مصل، ليجعله بذلك أكبر مسجد في مصر بل وواحد من أكبر مساجد العالم- وفقا لتصريح سابق لمصراوي من المهندس هاني ماهر مدير المشروع.
 
ويتكون المسجد من دور أرضي والصحن الخاص به فيأتي على مساحة 6325 مترا مربع.
 
وللمسجد 5 مداخل رئيسية منها: 3 للرجال و2 للسيدات، ويحيط بالمسجد سور مساحته 3.5 كيلو على مساحة 103 أفدنة، كما يتضمن المسجد مهبط للطائرات.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة