داعية يوضح الفرق بين كلمتي الإنسان والبشر في القرآن

السوسنة  -  قال الداعية الشيخ محمد العربي إن كلمة "إنسان" وردت فى القرآن بـ 43 سورة فى كتاب الله جميعها "مكية" ما عدا "6 سور" منها لم تكن مكية، أما كلمة "بشر" فجاءت في 23 سورة في كتاب الله، وجاءت الكلمتين بشكل متساوٍ في 14 سورة.

وأوضح العربي من خلال برنامج "المسلمون يتساءلون" المذاع اليوم عبر فضائية "المحور" أن معنى كلمة "إنسان" لها دلالات عند ذكرها في القرآن الكريم عند الحديث عن (عموم الإنس) فعلى سبيل المثال قوله تعالى: {خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ}، وكذلك ذكر كلمة "الإنسان" في موضع (الذم): {وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ ۚ وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ الْإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ}، وكذلك ذكرها عند الشعور (بالجحود والذم) من الإنسان إلى الله كما جاء في حديث المولى عز وجل عن العاصي بن وائل السهمي وهو من سادات مكة فهو واحد الصحابي عمرو بن العاص وكذلك هو خال الصحابي الفاروق عمر بن الخطاب وهو واحد من الذين أنكروا البعث والحساب فيتحدث القرآن على لسانه قائلاً: {وَيَقُولُ الْإِنسَانُ أَإِذَا مَا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَيًّا}.
 
وأضاف الداعية أن كلمة "بشر" فلها هى الأخرى دلالات عند ذكرها في القرآن الكريم فتأتي بالعموم بمعنى "البشر والظهور" وذلك في حديث المولى عز وجل عن المؤمن على لسان النبى صلى الله عليه وسلم {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ}، وكذلك حديث المولى عن بشر مكتمل الهيئة فى قصة السيدة مريم العذاء عندما جاء سؤالها فى قول الله: {قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا}، وأيضاً ذكر الله عن "الفوق الإيمانى والظهور والطاعة" فى قوله تعالى: { إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن طِينٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ}.
 


آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة