آخر إضافات الموقع

الأكثر مشاهدة

وَحُورٌ عِينٌ (22) كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُون - أبو الهيثم محمد درويش

مما أعد الله للسابقين حور عين , لم ير المرء في جمالهن ولا حسنهن ولا بهائهن , منهن من أنشأها الرحمن في دار كرامته ومعهن سيداتهن من صالحات بني آدم ينشئهن الرحمن نشأة جديدة , فيكن أجمل وأبهى من الحور ... المزيد >>

ومضات تربوية وسلوكية - خالد سعد النجار

يجيء الشاب فيغويها، فإذا اشتركا في الإثم ذهب هو خفيفا نظيفا، وحملت هي وحدها ثمرة الإثم في بطنها، ثم هو يتوب فينسى المجتمع حوبته، ويقبل توبته، وتتوب هي فلا يقبل لها هذا المجتمع توبة ... المزيد >>

أعمال مباركة وخيِّرة في دنياك وأخراك -- عبد الفتاح آدم المقدشي

عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم " «أكملُ المؤمنين إيمانًا أحسنُهم خُلُقًا ، وخيارُكم خياركُم لأهلِه» " . صحيح الترغيب   بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب ... المزيد >>

سورة صلاة الجمعةسورة الجمعة - إبراهيم بن محمد الحقيل

وما أنزل الله تعالى هذه السورة إلا لبيان فضل يوم الجمعة وفضل صلاتها، وحري بالمؤمن أن يعطيها حقها   الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده ... المزيد >>

ولكم في الرقابة نجاة! - أحمد بن عبد المحسن العسَّاف

ولأن الإسلام تشريع إلهي من الحكيم الخبير، فقد شرع للمسلمين شعيرة الحسبة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهي فريضة عظيمة فيها النجاح والنجاة والأمن الاجتماعي   الاجتماع ملازم للبشر حيثما ... المزيد >>

لَّا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنزِفُونَ - أبو الهيثم محمد درويش

يطوف على السابقين من أهل الجنة ولدان كأنهم اللؤلو المكنون من شدة الجمال والبهاء , فإن كان هذا حال الخدم , فما بالك بحال المخدوم؟   يطوفون عليهم بجميع أنواع آنية الشراب , من أكواب وأباريق ... المزيد >>

لماذا يخشى المؤمن ذنوبه وإن كانت صغارا؟ - أبو حاتم سعيد القاضي

إنّ نظرةَ الناسِ للذنوب تختلف جدًّا عن نظر الله سبحانه وتعالى، فربما يظن الناس ذنبًا ما يسيرًا هيِّنًا عند الله تعالى، لكنه عند الله سبحانه عظيم وكبير.   عن الحارثِ بن سُويْدٍ رحمه الله قال: ... المزيد >>

هجرة موسى ومحمّد عليهما السّلام - أحمد بن عبد المحسن العسَّاف

وسيظلّ الحسن والحسين والصّالحون من عقبهما-رضوان الله عليهم جميعًا- أئمّة لنا نحن أهل الإسلام والسّنّة، ونسترجع إذا ذكرنا مصابهم ومصابنا، ونحتسب عند الله ما حدث لهم من ابتلاء   في قصص ... المزيد >>

اسم الله الجبار - هاني مراد

لا تحزن فإن اسم الله الجبار يداوي القلوب المجروحة ويجبر كسرها، ويُسعد القلوب الحزينة ويُذهب غمها، ويُعيد إلى النفس السكينة والاطمئنان، ويزرع فيها الثقة والأمن والأمان.       هل ... المزيد >>

فوائد مهمة في الصلاة على المصطفى - وائل التابغي

الفائدة الأولى : من الملحوظ أن أكثر هذه الأنواع من صيغ الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ليس فيها ذكر إبراهيم نفسه مستقلا عن آله وإنما فيها : ( كما صليت على آل إبراهيم ) والسبب في ذلك أن آل الرجل في ... المزيد >>

شوق الصالحين - حميد بن خيبش

لا يتحقق الشوق إلى الله إلا لمن كان له قلب؛ ذلك أن القلب هو مستودع المحبة، ومن أكمامها تنبعث آيات الشوق إلى الله وعلاماته، سواء كانت أذكارا لا تفتر، أو أدعية وابتهالات يطرب لها الوجدان، أو ركعات في ... المزيد >>

الاصطلاح في العلوم - حسام جابر

وثمَّة قاعدة مشتهرة متعلِّقة بالاصطلاح ألا وهي: (لا مُشَاحَّة في الاصطلاح)، ويقصد بها أنَّ الخلاف إذا كان واقعًا في الأمور الاصطلاحيَّة فإنَّه لا ينبني عليه حكمٌ.         من ... المزيد >>

أيها الآباء ... امنحوا أبناءكم وقتا - كمال عبد المنعم محمد خليل

إن قدر الأب أن يعمل وينفق على أبنائه ، لكن مع ذلك يراقب ويسأل عن أحوالهم ، وعن مشكلاتهم ، يتعرف على أصحاب أبنائه ، ومجالسهم ، فيوجه ويقوم ويحاسب     إن مسئولية الأب جسيمة وعظيمة فى آن ... المزيد >>

الابتلاء للمؤمن الصابر - يس عبد الوهاب

إنَّ يوماً عنده   مثل أعداد السنين   ليس إلا مثلهُ   يحمل الحزن الدفين   لا تقل لي كيف يحيا   فيه عزم لا يلين   فيه روح الحب تسرِي   من ضياء ... المزيد >>

وَمِنْ دُونِهِمَا جَنَّتَانِ : -أبو الهيثم محمد درويش

كما أن أهل الطاعات درجات فإن الجنة أيضاً درجات , لذا بعدما وصف الله تعالى ما أعدة لمن خاف مقامه , ذكر أن الدرجة التي تليها لهؤلاء الطائعين فيها من النعيم المقيم ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر ... المزيد >>

القراءة إذ تصنع الفرق! - أحمد بنعبدالمحسن العسّاف

لأنَّ القراءة المفيدة هي القراءة النَّاقلة؛ بحيث تنقل القارئ من حال إلى أفضل منها، وهي القراءة التَّحويلية التي يستطيع القارئ الحاذق معها توظيف المعلومة وبعث الحياة فيها من جديد.   يزداد ... المزيد >>

الجامعة.. تلامذة وأساتذة...! - حمزة بن فايع الفتحي

كم رؤي من مناظر تشمئز لها النفوس والفِطر السليمة، من استعلاء تلميذ على شيخ معمَّر كبير، ومن تطاول سفيه على قامة علمية باذخة، ومن محاكمة جهول متسلق، لعلامة فريد..!   • طلّ عليهم بطلة ... المزيد >>

هذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ - أبو الهيثم محمد درويش

حين يعاين الجميع جهنم ويصبح العذاب واقعاً يعلم المكذبون بالبعث والجزاء عين اليقين أنهم كانوا في ضلال مبين وقتها يتسيدهم الندم ولات حين مندم .   يطوفون بين عذاب جهنم الذي لا يطاق وبين الشرب ... المزيد >>

حدثنا باستفاضة عن ماذا يعني لك الله؟ - أحمد كمال قاسم

هو  الكامل المنزه عن كل نقص، هو الكامل الذي لولا وجود كماله لما تعرفنا على أي نقص في دنيانا المقيتة هذه، ولما كان إلا العدم   الله تعالى هو مصدري ومنتهاي، فهو خالقي وهو مأواي في الآخرة، ... المزيد >>

{سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلَانِ - أبو الهيثم محمد درويش

وعيد من الله لكل من غرته نفسه ودنياه فابتعد عن طريق مولاه , سأحاسب الجميع عن الفتيل والقطمير ولا محاباة وإنما هو العدل , فليستعد أهل العداء والإجرام والاستكبار, وليستعد أهل المعاصي والغفلة فيوما ... المزيد >>

المعلم الداعية همته عالية - أحمد خالد العتيبي

حدثني احد المعلمين وفقه الله عن بعض الأعمال الدعوية والإنجازات التي تحققت في مدرسته بفضل الله عز وجل فاستأذنته بطرحها في وسائل التواصل عسى الله أن ينفع بها ويكتب أجر من يطبقها أو ينشرها ... المزيد >>

الأُخوَّة: عطاء لا ينقطع! - أحمد بن عبد المحسن العسَّاف

ومن أعجب العجب، أن تقوم سوق الإخوة بين العاملين لله في حقول الدعوة والتعليم والجهاد والإعلام، ثم يسهل على عدوهم اختراقهم وتفريقهم، أو تكون بعض المغانم سبباً في نفرة القلوب والتهاجر أو التقاطع وربما ... المزيد >>

ما الموقف الفقهي من المتغيرات؟ - فهد بن صالح العجلان

هذا السؤال يعيش قلق التغيرات: نحن في زمان متغير، الحاجات مختلفة، الأيام متسارعة، ما يصلح للسنة الماضية ربما لا يصلح لهذه السنة، كيف تريدنا أن نحتكم لقرون ماضية .. هنا فراغ كبير جداً، يتصور صاحب ... المزيد >>

رمضان والممانعة الخُلقية!! - حمزة بن فايع الفتحي

تجديد دور المسجد دعويا: بالدرس والحكمة والقراءة اليومية، والحِلق المقامة، موافقة من النفسية الصائمة القانتة، وستحدث الأثر الكبير بإذن الله   تشتد الحملات الإعلامية في شهر رمضان لتذويب ... المزيد >>

{وَلَهُ الْجَوَارِي الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ - أبو الهيثم محمد درويش

من الذي أجرى الفلك هائلة الأحجام حاملة الأحمال الثقال كأنها جبال تسير فوق الماء بما تحمله من بشر ومتاع .    من الذي خلق في الماء خاصية حمل هذه المنشآت الهائلة وتيسير سيرها عليه بهذه ... المزيد >>

رمضان: الضيف المُعَلِّم - أحمد بن عبد المحسن العساف

وأما المعلم فيستفاد من علمه وآثاره ويقتبس من أدبه وإشراقاته؛ وحقيق بنا معاشر الطلاب ألا نسيء للمعلم بالانصراف عنه إلى متع زائلة ولذائذ متحولة،     إكرام الضيف عادة عربية أصيلة لا ... المزيد >>
[50/1]